المكان والزمان وأنت | Space, Time, and You

تتغير الأوقات والأماكن والأحوال لكن ما لا يتغير هو الأنا، فهي بكيانٍ أو جرمٍ يطوف نسيج الزمكان. فما هو الزمان؟ وما هو المكان؟ وما علاقتهما بنا؟

الزمان هو البُعد الرابع كونيًا فهو لا يقتصر على البشر وحسب بل على كل جرمٍ وذرّةٍ. ثانية، دقيقة، ساعة، يوم، سنة، عقد، قرن، ألفية…فما هي إلّا عددا وضعه الإنسان حتّى يخفف من روعة الزمان وسمّاه الوقت. يميل الإنسان بطبعه إلى تبسيط كلّ ما يفوق استيعابه. الزمان نفسه والإنسان عينه، ولكن مع مرور الوقت نكتسب خبرة مع كل وجهٍ جديد نقابله، ومع كل تجربة نخوضها ومع كل نجاح وخيبة أمل. فتكمُل الحكمة بأنّ اَلْبِدَايَة هي اَلنِّهَايَة وَالنِّهَايَة هي اَلْبِدَايَة، وباختصار لِأنَّ اَلْقِصَّة في اَلْبَاطِن تَبْدَأ عِنْد كُلّ نِهَايَة فبدَافِعِ الْإيمَان يعتقدها اَلْجَاهِل نُورًا جديدًا، أملًا جديدًا وبدايةً جديدة.


لا يكترث الإنسان بالمكان عينه بل بظرفية اللحظة. ما حدث في ذلك المكان؟ أكنت وحدك أم بصحبة الرفاق الراحلين أو الباقين منهم؟ هل أتت بك تلك الصخرة إلى ذكرى الحبيب؟ حيث قرأتم درويش ونزار، واستمعتم إلى ما ينطقه الراديو من سحر فيروز وأنغامٍ وعناوين. وهل استحضرَت فيك تلك الجدار الرميمة التي كانت يومًا قوام منزلك العتيد كل ما تسعّه ذكرياتك من حنينٍ وتوق إلى والدتك الراحلة، حيث مازال صدى آخر كلماتٍ همست بها شفتيها الناعمتين في أذنك لحظة الاحتضان الأخير:” ارحل ولا تعود ولا تسمح للحنين أن يقف في طريقك إلى مسعاك، لا تعد ولا تلتفت للماضي، ارحل…ارحل يا إبني الوحيد.”؟ سيمر كلّ إنسان بتلك اللحظة المشؤومة وذلك المكان الخاص به، حينها سيشعر بأن روحه تغادره، تتصاعد منه، بينما يظلُ هو ثابتًا في مكانه ساكنًا لا يبوح الهوى. لا يبق أي إنسان أو حجرٍ كان، لا المكانُ سرمدي ولا عذابنا في تلك الحياة، وحتى إمبراطورية “نيرو” الذهبية المحصنة كان مصيرها الهلاك. فلا يبقى سوى الرواية وإن تبقّى من يرويها 


المكان والزمان وأنت…لا رابط ولا مفهوم. لا تُشبّث جذورك في مكانٍ معين بانتظار “غودو”، عشوائية الموت لا تنتظرك ريثما تدرك سبر غور الكون، فكن اللاوقت واللامكان حتى يسود في أعماقك الأمان. ولكن يبقى السؤال، هنا وفي الحاضر أو أي زمانٍ ومكانٍ كان، من أنت؟

 XGOD, Istanbul, 2016 📸

Times, places, and circumstances change, but what doesn’t change is one’s self, it’s an entity floating the fabric of space-time. So what is Time? And what is space? What do they have to do with us?

Time is the fourth cosmic dimension, it is not limited to human beings, but all masses and particles. A Second, a minute, an hour, a day, a year, a decade, a century, a millennium…Is nothing but an enumerative system that mankind came up with to ease the wonder of time. Man in his nature tends to simplify everything that is beyond his scope of knowledge and comprehension. Man and Time ever unchanged. But over time we gain experience with every new face we meet and with every success and disappointment story. The wisdom lies in the acknowledged reality of life: the beginning is the end and the end is the beginning; in other terms, it is out of a fool’s belief in a new light, new hope, and a new beginning, that the story starts from an ending.

One doesn’t heed the place itself, but the circumstances and the punctuality of the moment. What happened exactly in that place? Were you alone or with the company of your late comrades or the ones who decided to stay? Did that rocky hillock bring back the reminiscence of the beloved? Where You read Darwish and Nizar and listened to what the radio had to offer you from the magical voice of Fairuz to the melodies of the past. Did these weary walls that once stood still holding together what used to be your home awake your nostalgia and longing for your late mother, where echoes what her soft lips whispered last into your ears at the last embrace: “Leave and do not return and do not allow nostalgia to stand in your way to your goal, do not come back and do not give in to the past, leave… Begone my only son!”?

Every human being will go through that wicked and fateful moment and will be at that place of his own, and not until then he will feel that his soul is leaving his body, rising while he remains in his place standing still, unrevealing what is desired. No human being or stone remains, neither the place is eternal nor our torment in this life, even Nero’s great fortified Domus Aurea was doomed. What stays is the story, and only if there was someone left to tell it.

Space, Time, and You…, no concept and no interlinking. Don’t cling your roots in a certain place waiting for Godot, the randomness of death doesn’t wait for you until fathoming the realms of The Universe, so be the No-Time and No-Space until your soul falls in deep tranquillity. But the question that remains, here and now, in the present or at whatever time and place, who are you?

https://www.instagram.com/iam.xgod/

XGOD, Istanbul, 2016 📸